عبد الرحمن مهنا

 

 

 

 

 

 

عبد الرحمن مهنا} 1370-    هـ / 1950-     م{

 

 

 

تعد تجربة الفنان عبد الرحمن مهنا كبيرة بالقياس إلى عمره الشخصي ذلك أنه بدأ بممارسة التصوير الزيتي والغرافيك في سنته الخامسة عشرة , وفي السابعة عشرة من عمره نال الجائزة الأولى في المعرض الرابع لمراكز الفنون التشكيلية في سوريا وبراءة تقدير من وزارة الثقافة , وقد أدى به شغفه بالفن إلى أن يترك الدراسة في قسم التاريخ عام 1976 ليلتحق بكلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق , ثم ليتخرج منها عام 1982 دون أن يتوقف عن العمل الفني وعرض تجاربه على الجمهور فبعد معرضه الفردي الأول عام 1970 في صالة المتحف الوطني بحلب بالأبيض والأسود والذي حمل عنوان (الإنسان العربي ومعركة المصير) , أقام قبل تخرجه من كلية الفنون ثمانية معارض بتقنيات متنوعة إضافة لمشاركته الواسعة في المعارض الجماعية , وقد توزعت أعماله الفنية في العديد من دول العالم , أما بعد تخرجه , فقد كان أحد الفنانين الواضحي الحضور في الحياة التشكيلية السورية من خلال المشاركة الحيوية في المعارض الفردية والجماعية .

 

ولد عبد الرحمن مهنا في حلب عام 1950 في حي المشارقة , فقد تفحت عيناه منذ الصغر على أسرة مكونة من ثمانية  أطفال , يسكنون غرفة واحدة في دار عربية و في هذا الجو المخيف المسكون بأشباح الفقر والحرمان نشأ..وهكذا أصبحت اللوحة عنده تعبر عن عما كان يعتمل في نفسه من اضطراب وقلق في مرحلة دخلت فيها معركة الحياة , ولا غرابة أيضاً إذا علمنا أن الفنان مهنا عاش في وسط أدبي وفني وفرته أسرته التي تشمل أخاه الشاعر محمد مرعي مهنا , والمصورين علي وعادل مهنا , ولعلنا لا نتجنب الحقيقة إذا قلنا أن عبد الرحمن كان وريثاً مجتهداً لطموحات أخوته وطاقاتهم الإبداعية .

 

 

 

المصدر : مئة أوائل من حلب

 

 

 

تاريخ النشر: 2020-02-22