باب قنسرين - الجلوم

 

 

حارات حلب

 

 

السفاحية - الجلوم - باب قنسرين

 

 

حلب مدينة تفوح برائحة عطر الشرق وعلى جدرانها ترك التاريخ حكاية لمدينة لم تسقط أبدا حلب حيث يعجز الرواة وتضيع شياطين الشعراء .. حلب مدينة صنعت من نفسها تاريخاً تفرد بقصائد عنوانها حلب .. تقتحم بأصالتها القلوب وتتربع العرش ..  حلب وجولة مصورة في بعض الحارات ضمن سلسلة مصورة لتوثيق حارات حلب ..

 

 الجزء الأول :

 

السفاحية

 

تتداخل مع ساحة بزة والسفاحية. وبعضهم يعتبرها حياً واحداً و من آثارها: المدرسة السفاحية التي أنشأها أحمد بن صالح بن أحمد السفاح وتقع بين الجلوم والقلعة والمدرسة الظاهرية والغوثية.

 

ومن عائلاتها: آل سراج، آل وفائي، آل طرابيشي، آل قدسي ومنهم الدكتور ناظم القدسي، آل كيلارجي، آل بجك، آل سنكري، آل موازيني، آل شماع، آل كوجك، آل قشرة وآل نوح.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجلوم الكبرى والصغرى

 

 

وقيل في سبب تسميتها إنّ جلوم محرّفة من سلوم. وتقع داخل السـور ما بين قنسرين وبـاب أنطاكية غرباً وشمالاً العقبة وشرقاً أسواق المدينة القديمة.

 من آثارها: جامع البهرمية وقد أنشأه بهرام باشا بن مصطفى باشا. وهو كبير الحجم منبره من الرخام الأبيض وفي صحن الجامع بركة ماء ونوفرة ، والمدرسة الأحمدية التي تقع في زقاق بني الجلبي وتعود إلى القرن السابع عشر الميلادي.

 

والبيمارستان النوري: وهو لصيق البهرامية بناه نور الدين زنكي ومسجد الشيخ عبد الله ومسجد الدرجين وجامع وسبيل الأصفر والزاوية الهلالية والمدرسة المقدمية والخانقاه الكاملية ومسجد خان الطاف وبني حديثاًَ بملاصقته – جامع سيّدنا الحمزة – وخان الطاف وخان الدير ومسجد جادّة البرقة ومسجد الزيتونة وجامع الكميني والمدرسة اليشبكية ومسجد الشيخ معروف بن جمر وكنيسة الرهبنة الفرنسيسكانية وعدّة سبلان وحمّامات وخانات.

 ومن عائلاتـها: آل الكواكبي ومنهم المرحوم الشيخ عبد الرحمن الكواكبي، بنو الجلبي، وآل طـه، بنو السيـاف، بنو الجزار وبنو الركبي وآل العطري وبنو صولا وهي إيطالية الأصل.

 

 

 

 

 

 

 باب قنسرين

 

 

تقع شمال قلعة الشريف وبالقرب من باب قنسرين.

من آثارها: جامع الديري ومسجد الشيخ شريف وجامع الكحيلي وجامع الكريمية ومسجد الطرسوسي والمدرسة الأسدية وجامع صفي الدين وجامع الشيخ حمود والبيمارستان الكاملي ومسجد ميرو.

من عائلاتها:  آل فنصة.

 

 

 

 

 

 

 

 

يتبع

 

 

 

تاريخ النشر: 2020-02-19